سعيد عقل شاعر زهرة المدائن.. لماذا طالب بالتخلي عن اللغة العربية ؟


تاريخ النشر: 2017-07-04 12:14:00
مشاهدات : 34873

 كتب: حسام خليل

1912-2014 قرنا كاملا عاشه عقل وكأنه القدر اراد ان يمنح ثمة شاعر القرن، زهرة المدائن القصيد الخالدة بصوت السيدة فيروز قد تظهر مدى قوة كلمات سعيد عقل وتأثيرها فى الشارع العربي، على الرغم من الجدل الذي احدثه شاعرنا من خلال موقفه تجاه التواجد الفلسطيني فى لبنان ودعوته للتخلى عن اللغة العربية . 
في قضاء زحلة، في محافظة البقاع بلبنان ولد الشاعر سعيد عقل 4 يوليو 1912، عمل عقل في التعليم والصحافة. وقد كان من أعظم الشعراء الموجودين وقد لقب بالشاعر الصغير نسبة إلى انه كان شاعرا منذ طفولته وقد تميز شعره بالتجديد.
يعتبر سعيد عقل من أكبر دعاة القومية اللبنانية وقد ساهم بشكل كبير في تأطير فكرها الإيديولوجي من خلال التركيز على "الخاصية اللبنانية". حيث أنه بسنة 1972 كان من مؤسسي حزب التجدد اللبناني كما كان يعتبر الأب الروحي لحزب حراس الأرز الذي يتزعمه إتيان صقر. لكن يؤخذ عليه تأييده للقضاء الإسرائيلي على الوجود الفلسطيني في لبنان عبر تأييده الهجوم الإسرائيلي على لبنان بالعام 1982 نكايةً بالوجود العسكري الفلسطيني المسلح في لبنان.
أبجديته المصممة للغة اللبنانية استخدمت الأبجدية اللاتينية، بالإضافة إلى بضعة أحرف مصممة حديثا وبعض الحروف اللاتينية المعلمة لتتناسب مع علم الأصوات اللبناني. أبجدية عقل اللاتينية احتوت 36 حرفاً.
سائليني (قصيدة)
نشيد جمعية العروة الوثقى - للنسور ولنا الملعب
بنت يفتاح (مسرحية) - 1935
المجدلية (ملحمة) - 1937
قدموس (مسرحية) - 1944
ردنلى - 1950
مشكلة النخبة - 1954
أجمل منك... لا! - 1960
لبنان إن حكى (تاريخ وأساطير) - 1960
كأس الخمر - 1961
يارا (بالحرف القومي اللبناني) - 1961
أجراس الياسمين - 1961
كتاب الورد - 1972
قصائد من دفترة ا - 1979
دلزى - 1973
كما الأعمدة - 1974
خماسيات (بالحرف القومي اللبناني) - 1978
الذهب قصائد (بالفرنسية)- 1981
وقد غنى له من كلماته كبار المغنين اللبنانيين تغنوا بأشعاره أبرزهم فيروز التي غنت له من ألحان محمد عبد الوهاب «مر بي»، ومن ألحان الأخوين رحباني قصائد عدة اشهرها ما يتغنى بالقدس والشام ومكة المكرمة، قد يكون اشهرها على الإطلاق «زهرة المدائن» و«سيف فليشهر» (القدس في البال).
أثارت مواقفه جدلاً واسعا منها ترحيبه باجتياح إسرائيل للبنان في العام 1982، ودعوته لها القضاء على الفلسطينيين، واعتباره لبنان فينيقيا لا ينتمي إلى المحيط العربي، ودعوته للتخلي عن اللغة العربية الفصحى واعتماد اللهجة العامية كلغة قومية لبنانية، وقد وضع «!الأبجدية اللبنانية» التي تكتب بحروف لاتينية
توفي سعيد عقل بعدما عاش قرناً، في 28 نوفمبر 2014

 
comments powered by Disqus