نفوذ عمالقة الإنترنت سيء للديمقراطية


تاريخ النشر: 2018-03-22 11:16:00
مشاهدات : 299
علقت صحيفة الجارديان البريطانية في عدد اليوم الخميس على فضيحة البيانات الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك إن كلاً من جوجل وأمازون وفيس بوك وأبل المعروفة أيضاً اختصاراً بـ " Gafa" وفقاً لأحرفها الأولى بالإنجليزية تمثل شيئاً جديداً أساسيا وفي الوقت ذاته شيئاً معروفاً من قبل.

ورأت الصحيفة أن حجم تسلل هذه الشركات العملاقة في الحياة الشخصية للمواطنين هائل "بشكل لا يعرف سوى في الروايات البائسة في الماضي".

وأشارت الصحيفة إلى أنه ليس من السهل على الشركات المنافسة لهذه الشركات العملاقة "أن تنمو في ظل هذه الشركات".

وقالت إن الكثير من مستخدمي موقع إنستغرام أو واتس آب على سبيل المثال ربما لا يعرفون إطلاقاً أن هاتين الشركتين أيضاًَ مملوكتان لشركة فيس بوك.

تابعت الصحيفة: "وفي ضوء ذلك فإنه من الضروري أن تكون هناك تدخلات من قبل السلطات المعنية... من أجل العودة لما هو أساسي وما يقوم على ذلك من تعامل ضد الهيمنة المنهجية من قبل بعض الشركات العملاقة".

وذهبت الصحيفة إلى أنه لم يكن باستطاعة أحد أن يتخيل شكل أعمال هذه الشركات "عندما كتب القوانين السارية اليوم" وأن سلطة هذه الشركات أصبحت عظيمة بشكل يجعلها قادرة على تحدي حكومات يفترض أنها هي التي ترتب أوضاعها.

وخلصت الصحيفة البريطانية إلى أن ذلك "سيء بالنسبة للسوق وسيء بالنسبة للمستهلكين وسيء للديمقراطية".
comments powered by Disqus