التحالف الذي تقوده السعودية يسمح بنقل جرحى الحوثيين قبل محادثات السويد


تاريخ النشر: 2018-12-03 12:28:00
مشاهدات : 22

 قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية إنه وافق على نقل جرحى من الحوثيين للعلاج في الخارج يوم الاثنين، ملبيا شرطا أساسيا للجماعة لكي تحضر محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في السويد هذا الأسبوع بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ قرابة أربعة أعوام في اليمن.


وزادت فرص إجراء المحادثات فيما يضغط حلفاء غربيون على السعودية، التي تقود التحالف في مواجهة الحوثيين المتحالفين مع إيران، بشأن حرب أوقعت ما لا يقل عن عشرة آلاف قتيل ودفعت اليمن إلى شفا المجاعة.

وقال مصدران مطلعان إن المحادثات قد تبدأ يوم الأربعاء بعد أن قام مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن جريفيث بزيارات مكوكية بين الطرفين بهدف تلافي ما حدث في الجولة السابقة التي انهارت في سبتمبر أيلول بعدما لم يحضر الحوثيون.

وقد يكون للقوى الغربية، التي تمد التحالف بالسلاح والمعلومات، نفوذ أكبر للمطالبة بتحرك بشأن اليمن بعد أن أدى الغضب الذي فجره قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول إلى زيادة التدقيق في أنشطة المملكة بالمنطقة.

ومن المقرر أن يدرس مجلس الشيوخ الأمريكي هذا الأسبوع قرارا لإنهاء الدعم للتحالف في الصراع، الذي ينظر إليه على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وغريمتها إيران.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي إن التحالف وافق على نقل 50 مصابا من الحوثيين في طائرة تجارية للأمم المتحدة من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون إلى سلطنة عمان ”لدواع إنسانية وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد“.

وشاهد مصور لرويترز مجموعة من 50 مقاتلا يدخلون مطار صنعاء.
ووضع الحوثيون شرطا آخر حتى يذهبوا للسويد وهو ألا يفتش التحالف طائرة وفدهم. وذكر مصدر مطلع أن الجماعة وافقت على أن يسافر وفدها على متن طائرة تابعة للكويت.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
comments powered by Disqus