قوات سوريا الديمقراطية تحبط هجمات انتحارية لداعش في الباغوز


تاريخ النشر: 2019-03-13 14:00:00
مشاهدات : 78

 تمكنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، الأربعاء، من انتزاع مواقع كانت تقع تحت سيطرة تنظيم داعش في بلدة الباغوز، آخر معقل للمتطرفين في شرق سوريا، وفقاً لما أفاد به متحدث باسم القوات الكردية.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، كينو جابرييل، لوكالة الأنباء الأسبانية "إفي" إن "وحدات قوات سوريا الديمقراطية، التي تضم مقاتلون عرب وأكراد، سيطرت خلال الساعات الماضية على عدة مواقع على الجهة الشمالية الشرقية من بلدة الباغوز، الواقعة في محافظة دير الزور المتاخمة للعراق، بعد "معارك عنيفة".
وأشار جابرييل إلى أن طيران التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة والتي تدعم قوات "قسد"، لم يقصف المناطق التي تحدث فيها الاشتباكات، نظرا لـ"المسافة القصيرة"، الموجودة بين قوات سوريا من جانب والجهاديين من جانب آخر.
وذكر أن التحالف شن هجمات على مواقع تقع على المحور "الخلفي" للبلدة، دون كشف المزيد من التفاصيل عن العملية.
وبالإضافة إلى ذلك، كشف أن العديد من مقاتلي داعش لقوا مصرعهم خلال الاشتباكات، لكنه لم يقدم رقماً دقيقاً.
وذكر المتحدث باسم قوات "قسد"، مصطفى بالي، اليوم الربعاء على حسابه على موقع تويتر إن "3 آلاف داعشي استسلموا منذ مساء يوم 11 مارس وسلموا إلى الوحدات التي يقودها الأكراد 3 نساء من الأقلية الأيزيدية، كما تم إنقاذ 4 أطفال.
يشار إلى أن الأسابيع الأخيرة شهدت إنقاذ عدد من الأيزيديين، لا سيما النساء اللائي تم استغلالهن كعبيد جنس، وكذلك تمت إعادة أطفال إلى أسرهم في العراق بد تدريبهم على القتال على يد التنظيم الجهادي.
وتعد الباغوز، الواقعة قرب الحدود العراقية، آخر بلدة في أيدي الجماعة المتطرفة بعد أن فقدت كافة المناطق التي كانت تسيطر عليها في سوريا، باستثناء بعض المناطق الصحراوية في وسط البلاد
ونقلت وكالة "رويترز" الإخبارية أن قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة أنها أحبطت هجمات انتحارية لتنظيم داعش الإرهابي في وقت مبكر اليوم الأربعاء خلال المعركة النهائية على آخر جيب يسيطر عليه التنظيم.
وقالت "قسد" الثلاثاء، إن معركة الباغوز، (هو جيب يضم مجموعة من القرى والأراضي الزراعية بالقرب من الحدود العراقية)، منتهية أو بحكم المنتهية".
وهذا الجيب هو آخر منطقة مأهولة يسيطر عليها المتشددون الذين تم طردهم من نحو ثلث أراضي العراق وسوريا على مدى الأعوام الأربعة الماضية.
وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، إن "القوات قصفت الباغوز قصفاً كثيفاً الليلة الماضية قبل بدء اشتباكات مباشرة مع مقاتلي تنظيم داعش افرهابي بين الرابعة والسادسة صباحاً 0200 إلى 0400 بتوقيت غرينتش.
وأظهر بث مباشر لمحطة روناهي التلفزيونية الكردية خلال الليل سلسلة انفجارات كبيرة أضاءت السماء فوق الباغوز.
وقال بالي: "كان هناك هجمات بالأحزمة ناسفة، مجموعة من الانتحاريين حاولوا تنفيذ هجمات انتحارية في صفوف قواتنا، استهدفتهم قواتنا وقُتلوا قبل الوصول إلى التجمعات أو نقاط تمركز رفاقنا".
وتحاصر قوات سوريا الديمقراطية الباغوز منذ أسابيع لكنها أرجأت هجومها النهائي مراراً لإتاحة الفرصة أمام آلاف المدنيين للمغادرة.
ومعظم هؤلاء المدنيين زوجات وأبناء مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي.
واستأنفت قوات سوريا الديمقراطية الهجوم يوم الأحد.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
comments powered by Disqus