انتخابات رئاسية وتشريعية في أفريقيا الوسطى وسط تهديد أمني وحالة تأهب عامة


تاريخ النشر: 2020-12-27 14:30:00
مشاهدات : 111

  فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في جمهورية إفريقيا الوسطى، بعضها متأخر نسبيا عن الموعد المحدد، للتصويت في انتخابات رئاسية وتشريعية رغم التحديات التي تحيط بها في مقدمتها المعضلة الأمنية بسبب القتال بين المتمردين والقوات الحكومية، المدعومة من قوات حفظ السلام الأممية، وصولا إلى جائحة فيروس كورونا.


وبعدما انهار الجمعة اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه قبل الانتخابات، واصل ائتلاف من المجموعات المتمردة المسلحة تنفيذ هجمات وتحركات في البلاد، وأعلن أنه بصدد الزحف على العاصمة بانغي متهما الرئيس الحالي تواديرا بالسعي لتزوير نتيجة الاقتراع فيما وصفها الأخير بأنها محاولة للاستيلاء على الحكم يقودها الرئيس السابق في البلد المضطرب سياسيا وأمنيا منذ استقلاله عن فرنسا في 1960، والغنيٌ بالموارد رغم أنه يصنف ضمن أفقر دول العالم.

ويسعى خلال هذا الاستحقاق الرئيس فوستين أرشانج تواديرا للفوز بفترة ولاية ثانية من 5 سنوات، في الوقت الذي مُنع فيه سلفه فرنسوا بوزيزيه، الخاضع لعقوبات أممية من الترشح.

وقامت وحدات قوات حفظ السلام الأممية في البلد" مينوسكا"، بدوريات في العاصمة كما تحركت مدرعات الجيش لتأمين الاقتراع غداة رفض المحكمة الدستورية التماسات من مرشحي المعارضة لتأجيل التصويت في ظل انعدام الأمن.
comments powered by Disqus