زملاء سلمى بهجت يكشفون حكاية قاتل طالبة الشرقية

  • 56
سلمي بهجت

كشف زملاء سلمى بهجت، طالبة الشرقية التي قتلها زميلها إسلام محمد فتحي، عن جانب جديد في حياه قاتل زميلتهم سلمى، عن الجانب الأخلاقي والإنساني للطالبة سلمي، وبكلمات تملؤها الدموع عبروا عن حزنهم على زميلتهم الراحلة، ومخاوفهم وغضبهم من الجريمة، مطالبين بحق سلمى، وإعدام من قتلها.


وأكد زميلي سلمى بهجت في الجامعة، أكمل عبد الفتاح وأسماء اللبان، أن سلمى كانت من أكثر الطالبات تفوقًا في الجامعة، وكانت من اكثر الطالبات اجتهادا في مشروع التخرج، وتنبأ لها الأساتذة في كليتها بأن تصبح من أهم وأشهر الكوادر الإعلامية. 

ووصف زملاء سلمى بهجت القاتل إسلام بأنه كان من الشخصيات غريبة الأطوار، وأيضًا وصفوه بالشخصية المعقدة "مثال للانسان المرعب الانسان اللي كان بيتطاول لفظيا علي الدكاتره"، حسبما وصفته أسماء اللبنان.

وأكمل عبد الفتاح، زميل سلمى بهجت في الجامعة، شهادته عبر صفته بالفيس بوك، فقال: "أنا مش عارف اعبر عن اللي جوايا بجد لأني اول مره من كتير احس بكم الحزن والخوف والغضب والحيرة دي ف وقت واحد.. سلمي بهجت زميلتي في الجامعة والقسم ومشروع التخرج من أوائل الناس علي مستوي الجامعة وكانت من اكتر الناس اجتهادا في المشروع وكانوا كل الدكاترة بيتنبئوا لها بأنها هتكون أهم الكوادر في عالم الصحافة والإعلام.. لسة النتيجة طالعة من أيام لسة بنرسم بكره وبنخطط لقدام لسة بنقول دي مجرد البداية..."


شخصية غريبة الأطوار

وتابع أكمل شهادته "بس مكناش عارفين انه هييجي الشخص ده (اسلام محمد) طالب عندنا ف الجامعة ومن غير اي حق ياخد منها كل ده ويحول البداية لأبشع نهاية ويقتلها ب١٥ طعنة بدون اي رحمة او عقل ويحول فرحة اهلها بتخرجها بتفوق إلى جنازة ومأتم وحزن ابدي.."

واستطرد قائلًا: "انا شوفت سلمي تعبت قد ايه وحاولت قد ايه وسعت قد ايه ومن اكتر الناس اللي متيقن انها عمرها ما كانت تستاهل كدة.. وشوفت برضو انا وكل زمايلي ازاي الشخص ده كان غريب الأطوار "weird" وسايكو كدة وكان بيسيئ للدين والوطن والأهل طول الوقت ومنستبعدش عليه اللي عمله بس نستحرمه علي سلمي اوي عشان هي أبرأ من أن تكون دي نهايتها وبأي ذنب قُتلت؟!!"


واختتم شهادته قائلًا: "سلمي زي نيرة زي الف غيرهم جايين لو محصلش حاجة تغير كل ده وإن كانت بقت غابة عرفونا عشان نعرف نحمي نفسنا والناس اللي تهمنا #حق_سلمي_بهجت_فين.. #اعدام_قاتل_سلمي_بهجت"


نكرة ومرعب

أما أسماء اللبان، زميلة سلمي بهجت، فقالت في شهادتها عبر الفيس بوك: "الانسان حزين من كل قلبه والله العظيم. طيب عشان اللي ميعرفش بس وشايفين كلام كتير بيتقال وهو مش حقيقه مش هنسمح بدا ابدا… سلمي بهجت زميله لينا ف الجامعه والشخص التاني (القاتل) دا ميشرفش حد انه يقول عليه زميل اصلا"

وتابعت أسماء قائلة: "سلمي بهجت يشهد الله ان عمرها ما كانت سبب ف اذي حد ولا شوفنا منها قله تربيه ولا قله احترام بالعكس كانت مثال للادب والاحترام والتفوق ف الجامعه طول الاربع سنين محدش مكنش بيحبها اللي يعرفها واللي ميعرفهاش دكاتره ومُعيدين وطلبة" 


وأضافت "سلمي كانت انسانه متفوقه ف الدراسه كل سنه بتطلع من اوائل الدفعه من قبل متعرف النكره (اسلام) محدش فينا هيسمح ابدا بان اي حد ايا كان هو مين يقول فيها ماليس فيها.. سلمي هتفضلي مثال للادب والاحترام والاخلاق، وحقك هيجي كده كده من حاكم الارض ولو مجاش ف كدا كدا حاكم الدنيا مبيرضاش بالظلم وعدم العدل ابدا"


وعن قاتل طالبة الشرقية سلمى بهجت قالت أسماء: "بالنسبه للنكره اسلام فيشهد ربنا انه كان مثال للانسان المرعب الانسان اللي كان بيتطاول لفظيا علي الدكاتره والناس اللي فضلهم عليه بسبب عدم التربيه حسبي الله ونعم الوكيل حقك راجع راجع يا سلمي استودعناكي عند ربنا شهيده #حق_سلمى_بهجت"


سلمي بهجت