الأزهر يطالب بوضع حد للمساس بمقدسات المسلمين

  • 5
الأزهر الشريف

أدان الأزهر الشريف، أكبر مؤسسة دينية في العالم الإسلامي، إحراق مجموعة من اليمين المتطرف في السويد على حرق نسخة من المصحف الشريف.

واعتبر الأزهر في بيان أصدره اليوم الأحد، أن تكرر مشهد حرق المصحف يدل على "تواطؤ السلطات السويدية مع هؤلاء المجرمين في محاولة للإساءة المتكررة والمتعمدة للمقدسات الإسلامية واستفزاز المسلمين حول العالم".

وتأتي هذه الإدانة في أعقاب منح راسموس بالودان، زعيم حزب "الخط المتشدد" اليميني المتطرف في الدنمارك، تصريحاً بحرق نسخة من المصحف الشريف أمس السبت أمام السفارة التركية بالعاصمة السويدية ستوكهولم.

وأكد الأزهر أن هذه "الأفعال الإجرامية الصادرة من الهمج" لن تنال من حرمة المصحف الشريف .. ولا تنال من قدسيته أحقاد الضالين المجرمين ولا تصرفات باعثي التعصب والحقد والنفوس المريضة.

وطالب الأزهر المجتمع الإنساني والمؤسسات الدولية وحكماء العالم، بالوقوف في وجه محاولات العبث بالمقدسات الدينية، وإدانة هذه الأفعال الإجرامية، ووضع حد لفوضى مصطلح "حرية التعبير" واستغلاله في سوق السياسات والانتخابات، وإساءة استخدامه فيما يتعلق باستفزاز المسلمين واحترام مقدساتهم.

وأشار الأزهر إلى أن هذه الحوادث لا تقل في خطرها عن مردود الهجمات الإرهابية، مشدداً على أن السماح لهؤلاء المجرمين بتكرار هذه الاستفزازات تحت شعار حرية التعبير ولو بالصمت هو تواطؤ منبوذ يعيق من جهود تعزيز السلام وحوار الأديان والتواصل بين الشرق والغرب.


الأزهر الشريف