وصول الأمريكيين الخمسة الذين أفرجت عنهم إيران إلى الولايات المتحدة

  • 11
ارشيفية

وصلت طائرة إلى الولايات المتحدة، الثلاثاء، تقل 5 أمريكيين أفرجت إيران عنهم، وذلك بعد يوم من مبادلتهم بخمسة إيرانيين، وفقا لما ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية.


وكانت واشنطن قد أفرجت ضمن صفقة، عن الإيرانيين الخمسة، بالإضافة إلى تحرير 6 مليارات دولار من أموال طهران المجمدة.


وأشارت "سي إن إن" إلى أن الأمريكيين المفرج عنهم، "سيكون لديهم خيار المشاركة في برنامج وزارة الدفاع، المعروف باسم PISA (أنشطة دعم ما بعد العزلة) لمساعدتهم على التأقلم مع الحياة الطبيعية، بعد عودتهم إلى الولايات المتحدة".


وكان وزير الخارجية الأمريكية، أنتوني بلينكن، قد جدد تحذيره للأميركيين من السفر إلى إيران، ودعا "أي أمريكي متواجد هناك إلى المغادرة فورا".


وقال بلينكن في وقت سابق، إن سياماك نمازي، وعماد شرقي، ومراد طاهباز، ومواطنين أمريكيين آخرين، "غادروا إيران، وفي طريق عودتهم إلى الولايات المتحدة للم شملهم مع عائلاتهم".


وأشار الوزير الأمريكي إلى أنه "بينما نحتفل بالإفراج عن هؤلاء المواطنين الأمريكيين الخمسة، فإننا ندرك أن (المواطن الأمريكي) بوب ليفينسون لا يزال مجهول المصير منذ أكثر من 16 عاما، بعد اختطافه في جزيرة كيش بإيران".

وأضاف بلينكن، متعهدا: "نحن نواصل العمل مع الدول ذات التفكير المماثل لردع احتجاز الرهائن في المستقبل، ومحاسبة إيران والأنظمة الأخرى على مثل هذه الأعمال، بما في ذلك الإجراءات التي نتخذها اليوم".


وتحت إدارة الرئيس جو بايدن "تمكنا الآن من تأمين إطلاق سراح أكثر من 30 أميركيا كانوا محتجزين ظلما في جميع أنحاء العالم" وفق بلينكن.


وأعرب الوزير عن "تقدير واشنطن العميق للدور الذي لا غنى عنه الذي لعبته قطر خلال العامين الماضيين، في التوسط بهذه الصفقة، ولسويسرا لجهودها الدؤوبة لتمثيل المصالح القنصلية الأمريكية ومساعدتها طويلة الأمد كقوة حامية لنا في إيران".


كما حذر من أنه بينما تم إطلاق سراح هذه المجموعة من المواطنين الأميركيين، "لا توجد طريقة لضمان نتيجة مماثلة للأمريكيين الآخرين، الذين يقررون السفر إلى إيران، على الرغم من تحذير الحكومة الأمريكية منذ فترة طويلة من القيام بذلك".

ارشيفية