التعليم: فريق مكافحة الغش الإلكتروني رصد 7 حالات غش منها حالة نشر


تاريخ النشر: 2021-07-18 14:10:00
مشاهدات : 168

 أدى 255 ألفا و353 طالبا وطالبة بالشعبة الأدبية امتحان مادة الفلسفة والمنطق، في اليوم الثامن من امتحانات الثانوية العامة داخل 2201 لجنة على مستوى الجمهورية.


وحرص الدكتور رضا حجازى نائب الوزير لشئون المعلمين ونائب رئيس عام الامتحان على متابعة سير عمليات الامتحانات في غرفة العمليات المركزية بالوزارة، والتواصل مع مديري المديريات التعليمية؛ للتأكيد على ضرورة تنظيم دخول الطلاب إلى لجان الامتحانات ومنع تجمعات الطلاب، ومنع تكدس أولياء الأمور أمام اللجان.

وأكد حجازى أن امتحانات الثانوية العامة في يومها الثامن سارت بشكل جيد؛ حيث قامت غرفة العمليات المركزية قبل بدء الامتحان بالاطمئنان على وصول أوراق الأسئلة إلى جميع اللجان الامتحانية بالمحافظات، وأن جميع مراحل العمل بامتحانات الثانوية العامة مؤمنة بالكامل بدءًا من طباعة الأسئلة، "البابل شيت" ومرورًا بنقلها إلى مراكز توزيع ورق الأسئلة ثم لجان سير الامتحان، ولجان النظام والمراقبة.

وتلقت غرفة العمليات المركزية بوزارة التربية والتعليم بلاغًا بوجود عدد من حالات الإعياء وتم نقلهم للمستشفى وعمل محضر من جانب رؤساء اللجان لحفظ حقوقهم في أداء الامتحان بالدور الثاني بالدرجة الفعلية.

وتلقت غرفة العمليات المركزية بوزارة التربية والتعليم عدة ملاحظات، حيث رصد فريق مكافحة الغش الإلكتروني (7) حالات غش منهم (1) حالة نشر و(6) حالات غش وهم:

- الطالب "م.ه.ا" بإدارة أبو كبير بمحافظة الشرقية نظرًا لحيازة موبايل ونشر الامتحان على الإنترنت.

- الطالب "ا.ع.ا" بإدارة سمالوط بمحافظة المنيا نظرًا لضبط تابلت واستخدامة في الغش.

- الطالب "م.ع.ع" بإدارة اهناسيا بمحافظة بنى سويف نظرًا لضبط سماعة بلوتوث داخل الأذن واخرجها طبيب اللجنة بصعوبة.

- الطالب "ز.م.م" بإدارة غرب طنطا بمحافظة الغربية نظرًا لضبط جهاز تابلت بشريحة خارجية.

- الطالبة "ا.م.ع" بإدارة السنطة بمحافظة الغربية نظرًا لضبط تليفون محمول مغلق.

- الطالبة "ر.م.ح" بإدارة شبرا خيت بمحافظة البحيرة نظرًا لضبط تليفون محمول.

- الطالب "م.ع.ف" بإدارة ديرمواس بمحافظة المنيا نظرًا لحيازة تليفون محمول، وسماعة بلوتوث لاستقبال الإجابات.

وتم تحديد الطلاب المسؤولين عن ذلك واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال تلك الحالات.
comments powered by Disqus