المدارس الحكومية والرسمية للغات تطبق نظام الفترات للتغلب على كثافة الفصول المرتفعة


تاريخ النشر: 2021-10-20 13:22:00
مشاهدات : 71

 بدأت المدارس الحكومية والرسمية للغات في تطبيق نظام الفترات الدراسية للتغلب على الكثافة الطلابية المرتفعة بالفصول، فالمدرسة التي كانت تعمل فترة واحدة طبقت نظام الفترتين، والتي كانت تعمل بنظام الفترتين ولديها كثافة مرتفعة بالفصل طبقت نظام الثلاث فترات، وذلك خاصة في المدارس الثانوية الحكومية التي يوجد بها نظام للخدمات.


وقال مصدر بإحدى المديريات التعليمية، ، إن المدارس الحكومية تحديدا شهدت زيادة طلابية كثيفة هذا العام تخطت الـ90 و100 طالب في الفصل الواحد، وقامت تلك المدارس بتطبيق نظام الفترتين، إما فترة للبنات والثانية للبنين، أو بتقسيم السنوات الدراسية على الفترتين فمثلا يذهب الطلاب من الأول الابتدائي للثالث الابتدائي صباحا في الفترة الأولى التي تنتهي من 10 ونصف إلى 11 صباحا، ويذهب الطلاب من الرابع للسادس الابتدائي في الفترة المسائية التي تبدأ من 11 صباحا إلى الثانية ظهرا.

وأضاف المصدر أن عددا قليلا من المدارس الحكومية في المرحلتين الابتدائية والإعدادية لجأ إلى تطبيق الفترة الثالثة، ولكن لجأت إليها بعض المدارس الثانوية التي يوجد بها نظام الخدمات، بأن جعلت الفترة الأولى للبنات والفترة الثانية للبنين والفترة الثالثة لنظام الخدمات والتي تبدأ من الثانية ظهرا وتنتهي الخامسة مساء.

وذكر أن الوضع في المدارس الرسمية للغات أفضل حالا من المدارس الحكومية من حيث الكثافة، فهذا النوع من المدارس لجأ معظمه إلى نظام الفترتين للنزول بالكثافة إلى 40 أو 50 طالبا بالفصل.

ورجح المصدر أن يكون السبب في الزيادة الطلابية الكثيرة في المدارس الحكومية والرسمية للغات هو كثرة التحويلات من المدارس الخاصة واللغات هذا العام، بسبب الارتفاع في مصروفات تلك النوعية من المدارس، مع ظروف انتشار كورونا التي منعت الطلاب من الذهاب للمدارس خلال العامين السابقين.

ورأى أولياء الأمور أن قرار تطبيق الفترات الدراسية قلل بالفعل الكثافة الطلابية ولكن قلل أيضا المدة الزمنية لبقاء الطالب في المدرسة وعدم حصوله على الشرح الكافي، خاصة مع الكم الكبير الموجود في المناهج، مطالبين بتطبيق قرار تقسيم أيام الذهاب للمدرسة كما حدث في العام الماضي، لأن الطالب كان يأخذ يوما دراسيا كاملا.

وقالت إسراء علي، إن ابنها الطالب في الصف الثالث الابتدائي يذهب للمدرسة في الفترة الأولى من الساعة السابعة إلى العاشرة والنصف ويأخذ عددا محدودا من الحصص ولا يأخذ المواد الأساسية كل يوم ويقوم المدرس بالشرح بشكل سريع دون أي استفادة للطالب.

واتفق معها أحمد عبد الرحمن، موضحا أن لديه بنتين كل منهما في فترة مختلفة ولا تستفيدان أي شيء من المدرسة لقلة وقت الحصص في كل فترة زمنية.

وكانت وزارة التعليم قد أعطت لمدير المديرية سلطة إيجاد الحلول المناسبة لتقليل الكثافة الطلابية وخاصة بالمدارس التي تعمل بنظام الفترتين، مع إمكانية إتاحة العمل لفترة ثالثة إذا تطلب الأمر، أما بالنسبة للمدارس التي يتم العمل بها بنظام الفترة الواحدة يحق لمدير المديرية الموافقة على تشغيلها بنظام الفترتين، مع عدم المساس بعدد أيام الدراسة المقررة بالخريطة الزمنية المعتمدة.
comments powered by Disqus