الجنايات تتنحى عن محاكمة حسن راتب وعلاء حسانين في قضية الآثار


تاريخ النشر: 2021-12-21 15:01:00
مشاهدات : 157

 قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار عبد السلام يونس، اليوم الثلاثاء، التنحي عن نظر محاكمة النائب البرلماني السابق علاء حسانين ورجل الأعمال حسن راتب و21 متهما آخرين في قضية الاتجار في الآثار وتهريبها، لاستشعارها الحرج.


وأمرت المحكمة بإعادة أوراق القضية إلى محكمة استئناف القاهرة لتحديد دائرة أخرى لنظر القضية.

وقبل الجلسة منعت قوات الأمن -المسئولة عن تأمين المحكمة- وسائل الإعلام من تغطية وقائع المحاكمة، مؤكدين أن رئيس الدائرة لم يسمح لهم بالحضور.

كانت النيابة العامة أحالت البرلماني السابق علاء حسانين ورجل الأعمال حسن راتب و21 متهما آخرين –جميعهم محبوسين عدا اثنين هاربين- إلى محكمة الجنايات المختصة لاتهامهم في قضية الاتجار في الآثار وتهريبها.

ووجهت النيابة لعلاء حسانين تهم تشكيل وإدارة عصابة بغرض تهريب الآثار إلى خارج البلاد، وإتلافه آثار منقولة بفصل جزء منها عمدًا، واتجاره في الآثار واشتراكه مع مجهول بطريق الاتفاق في تزييف آثار بقصد الاحتيال.

فيما وجهت النيابة لحسن راتب تهم الاشتراك مع حسانين في العصابة التي يديرها بتمويلها لتنفيذ خططها الإجرامية، وكذا اشتراكه معه في ارتكاب جريمة إجراء أعمال حفر في 4 مواقع بقصد الحصول على الآثار بدون ترخيص والاتجار فيها.

وأسندت النيابة لباقي المتهمين الانضمام إلى العصابة المشار إليها وإخفاء البعض منهم آثار بقصد التهريب وإجرائهم أعمال حفر في المواقع الأربعة المذكورة بقصد الحصول على الآثار بدون ترخيص.

وذكرت النيابة العامة أنها أقامت الدليل قِبل المتهمين من شهادة خمسة عشر شاهدًا منهم مُجري التحريات والقائمون على ضبط المتهمين نفاذًا لإذن النيابة العامة، وتعرف بعضهم على عدد من المتهمين خلال عرضهم عليهم عرضًا قانونيًّا في التحقيقات، وما ثبت للنيابة العامة من معاينتها مواقع الحفر الأربعة، وفحص ومشاهدة هواتف بعض المتهمين وما تضمنته من مقاطع مرئية وصور لقطع أثرية ومواقع للحفر ومحادثات جرت بينهم بشأنها

وتضمنت الأدلة ما انتهت إليه اللجنة المشكلة من المجلس الأعلى للآثار من فحص القطع الأثرية المضبوطة ومشاهدة المقاطع المرئية والصور المشار إليها بهواتف المتهمين، وما ثبت بتقرير اللجنة المشكلة من منطقة آثار مصر القديمة من معاينتها مواقع الحفر وفحص الأدوات والآلات المضبوطة.
 
comments powered by Disqus