الصحة العالمية: خطر بيولوجي كبير بالسودان بعد سيطرة مسلحين على مختبر

  • 14
منظمة الصحة العالمية

قال ممثل منظمة الصحة العالمية في السودان، اليوم الثلاثاء، إن هناك «خطراً بيولوجياً كبيراً» بعد سيطرة أحد طرفي القتال في السودان على مختبر. مشيرا الى أن هذا المرفق يحتوي على عينات مسبّبة لأمراض الحصبة والكوليرا وشلل الأطفال.


وأضاف في حديثه للصحافيين بجنيف عبر رابط فيديو أن 459 شخصاً على الأقل قتلوا جراء المعارك في السودان وأصيب 4072.


إلى ذلك أبدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، اليوم الثلاثاء، خشيتها من أن تدفع المعارك في السودان، لفرار ما يصل الى 270 ألف شخص نحو تشاد وجنوب السودان. وقالت ممثلة المفوضية في تشاد لاورا لو كاسترو، إن 20 ألف لاجئ وصلوا الى هذا البلد، ويتوقّع أن يتبعهم 100 ألف آخرين "في أسوأ الحالات". أما في جنوب السودان، ترجّح التقديرات الأممية دخول ما يصل الى 170 ألف شخص، بينهم 125 ألفا من جنوب السودانيين الذين سبق لهم اللجوء الى الجار الشمالي.


من جانبه أكد متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم (الثلاثاء) أن المكتب اضطر إلى تقليص بعض أنشطته في أجزاء من السودان بسبب القتال العنيف، وفقاً لوكالة «رويترز».


وأضاف المتحدث ينس لايركه «في المناطق التي أدى فيها القتال العنيف إلى إعاقة عملياتنا الإنسانية، اضطررنا إلى تقليص وجودنا». وتابع «لكننا ملتزمون بمواصلة تقديم المساعدة لشعب السودان».


ويترقب السودانيون اليوم بحذر تنفيذ اتفاق أعلنت عنه واشنطن لوقف إطلاق النار بين الجيش وقوات الدعم السريع بعد عشرة أيام من معارك دامية فشلت معها كل محاولات التهدئة، وتواصل في ظلها إجلاء الرعايا الأجانب.


وفي حين تعهد الطرفان، أي الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم بقيادة محمد دقلو المعروف بحميدتي، التزام التهدئة، يبقى الاختبار الميداني هو المحك، إذ سبق لهما أن أعلنا عن أكثر من هدنة منذ اندلاع المعارك في 15 أبريل (نيسان)، ما لبث كل طرف أن اتّهم الآخر بخرقها.


وتكررت هذه الاتهامات اليوم أيضا، بينما تراجعت أصوات الانفجارات والرصاص في الخرطوم بشكل كبير مقارنة مع المعارك السابقة.

منظمة الصحة العالمية